الأمير سلطان بن سلمان يتسلم رَيْع العام الثاني من مبادرة البنك الاهلي 
الرئيسية
الأمير سلطان بن سلمان يتسلم رَيْع العام الثاني من مبادرة البنك الاهلي 

 

أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز، رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين على أن دور المؤسسات التجارية والمالية والصناعية في مسيرة التنمية السعودية تجاوز المحور الاقتصادي الى آفاق أرحب تشمل تنمية المجتمع، وتلبية احتياجاته الاجتماعية جنباً الى جنب مع جهود الدولة.

 وقال سمو الأمير سلطان لدى تسلمه لشيك بمبلغ مليون ومائة ألف ريال دعماً لجمعية الأطفال المعوقين تمثل عوائد العام الثاني من مبادرة البنك الأهلي التجاري بعنوان "تبرّع بكلمة لا" وذلك بالتبرّع بقيمة ما تم توفيره نتيجة عدم طباعة إيصالات معاملات أجهزة الصراف الآلية لمدة عام كامل "نعتز في الجمعية بشراكتنا الدائمة مع كبريات المؤسسات الوطنية، وفي مقدمتها البنك الأهلي التجاري الذي تبنى هذه المبادرة المتميزة على صعيد برامج المسئولية الاجتماعية"، معتبراً ذلك انموذجاً لتكامل الجهود والتعاون بين المؤسسات المالية والاقتصادية الوطنية من ناحية ومؤسسات العمل الخيري من ناحية أخرى.

وشدد سموه على "أن البنك الأهلي يعد شريكاً استراتيجياً للجمعية ولقضية مساندة الإعاقة بوجه عام، وقال "لا ننسى مساهماته الفاعلة في مركز جازان الذي سيتم افتتاحه الأسبوع المقبل".

ووجه سموه تحية تقدير وامتنان لرئيس مجلس إدارة البنك الأستاذ سعيد الغامدي الذي قام بتسليم الشيك بحضور عدد من المسئولين في الجمعية والبنك، مشيداً بتفاعل أعضاء مجلس إدارة البنك مع برامج العمل الخيري بوجه عام.

وأكد الأمير سلطان على أن وعى المواطنين والمقيمين، خاصة من عملاء المؤسسات التجارية والمالية الوطنية، وتفهمهم لأهمية وجدوى برامج العمل الخيري التي تتطلب تفاعلاً مجتمعياً يمثل ضمانة نجاح لمثل تلك المبادرات وتحقيق أهدافها".

من جهته عبّر رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي عن اعتزاز كافة منسوبي البنك بالشراكة القائمة مع جمعية الأطفال المعوقين، مؤكداً التزام البنك بتقديم الرعاية والدعم لأفراد المجتمع بشكل عام وفئة ذوي الاحتياجات الخاصة بشكل خاص، اهتماماً منه بتنمية الوطن بجميع فئاته، مثمّناً لجمعية الأطفال المعوقين ومنسوبيها المخلصين، وفي مقدمتهم سمو الأمير سلطان بن سلمان الدور الكبير في تبني قضية الإعاقة، وما تقدمه من خدمات مجانية لآلاف الأطفال المعوقين.

وأوضح الغامدي أن البنك الأهلي يعي مسؤوليته الوطنية تجاه مجتمعه من خلال مشاركاته وإسهاماته المتعددة في مختلف الفعاليات التي من شأنها دعم جهود التنمية الاجتماعية في شتى المجالات، مشيراً إلى أن برامج الأهلي للمسؤولية المجتمعية "أهالينا" تأتي متماشية مع جهود التنمية الاقتصادية ورؤية السعودية 2030 من خلال استراتيجية متكاملة تركز على تمكين ثلاث فئات مُهمة في مجتمعنا وهي المرأة، والشباب، والطفل، بالإضافة لبرنامج الأهلي للعمل التطوعي عبر برامج مُحدّدة الأهداف تجعل منهم طاقات إيجابية وتنموية فاعلة في اقتصادنا الوطني.

يذكر أن هذه المبادرة تأتي ضمن أعمال البنك الخيرية ومساهماته الاجتماعية في خطوة جديدة أطلقها عبر أجهزة الصراف الآلية من أجل تحفيز دعم الأعمال الخيرية من خلال تشجيع مستخدمي صرافاته بالمساهمة في التبرع بالعمل الخيري من جانب، والمساهمة في الحفاظ على البيئة من خلال الحد والتقليل من استهلاك الورق وعدم طباعة الإيصالات البنكية إلا للضرورة والاكتفاء بإظهار البيانات على شاشة الصراف والحصول على رسالة نصية بالعملية من جانب آخر.

الجدير بالذكر أن جمعية الأطفال المعوقين ستقوم باستخدام ما تم توفيره للعام الثاني من هذه المبادرة في علاج أكثر من 3,000 طفل وطفلة من ذوي الاحتياجات الخاصة وتعليم نحو 700 طفل وطفلة من أبناء الجمعية وتدريب نحو 340 متخصصاً من أبناء الوطن، بالإضافة إلى إجراء جراحة علاج العظام لأكثر من 142 طفل وطفلة وتحسين حالات نحو 80 طفل من ذوي الاعاقة ودمج نحو 110 طفل وطفلة من منسوبي مراكز الجمعية في مدارس التعليم العام.