توقيع اتفاقية شركة سامرف
توقيع اتفاقية شركة سامرف

وقعت جمعية الأطفال المعوقين وشركة سامرف اتفاقية تعاون للإسهام في مساندة رسالة الجمعية وبرامجها الخيرية في خطوة تعد تدشيناً لشراكة خيرية بين الجمعية وشركة سامرف، في ظل الخدمات التي تقدمها الجمعية، والتي من خلالها تسعى لتوفير الخدمات المتكاملة لهذه الفئة من فئات المجتمع عبر الوسائل المختلفة، كما تسعى لحشد الدعم والتبرعات لصالح تنفيذ مشاريعها المتنوعة التي تخدم أهدافها، والتي تتوافق ورغبة مسؤولي الشركة في المساهمة في دعم الجمعية وأنشطتها بالوسائل المتاحة لديها وفق شروط هذه الاتفاقية.

ومثل الجمعية في توقيع الاتفاقية الأمين العام الأستاذ عوض بن عبد الله الغامدي ومن جانب شركة سامرف الأستاذ صلاح الدين بن حامد دردير رئيس الشركة وكبير الإداريين التنفيذيين، وذلك بحضور عدد من المسؤولين من الطرفين.

وقدمت الشركة تبرعاً بقيمة 150 ألف ريال يمثل تبرعه لصالح الجمعية وانشطتها، وأشاد الأستاذ عوض الغامدي باهتمام شركة سامرف بمساندة الجمعية وبرامجها لتوفير خدمات متخصصة ومجانية للأطفال المعوقين في مختلف مراكزها المنتشرة بمناطق المملكة. معرباً عن شكره وتقديره لمسؤولي الشركة، وحرصهم على مساندة الاعمال الخيرية والتفاعل الإيجابي مع قضية الإعاقة.

وقام وفد الشركة بالاطلاع على الأقسام التي يظمها مركز الملك فهد، والخدمات المقدمة للأطفال من تأهيل وتعليم، والمراحل التي يمر بها الطفل منذ اليوم الأول لوصوله للمركز.

وأوضح الغامدي أن الجمعية تحظى بثقة الشركات والمنشئات الاقتصادية والتجارية لما تقوم به من دور بارز في علاج وتعليم وتأهيل الأطفال المعوقين، وذلك في إطار حرص المؤسسات الاقتصادية الوطنية على تحمل مسئولياتها الاجتماعية. مبيناً أن شراكات الجمعية كانت وراء العديد من الإنجازات التي حققتها على مدى أكثر منن ثلاثين عاماً.

ومن جانبه، قال الأستاذ صلاح الدين بن حامد دردير، إن الشركة تولي الاعمال الإنسانية والاجتماعية اهتماما كبيراً وذلك انطلاقاً من الالتزام بمبادئ الدين الحنيف، وايماناً بضرورة التكاتف والتعاون لدعم الجمعيات الخيرية. موضحاً أن جمعية الأطفال المعوقين واحدة من أبرز المؤسسات الخيرية في المملكة التي تتمتع بثقة كبيرة لدى جميع فئات المجتمع.