امير جازان يصف افتتاح مركز الجمعية بالاضافة المميزة للمنطقة
الرئيسية
امير جازان يصف افتتاح مركز الجمعية بالاضافة المميزة للمنطقة

 وصف صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان مركز رعاية الأطفال المعوقين المقرر افتتاحه بجازان يوم الاحد المقبل بأنه " إضافة مميزة لمنظومة الخدمات في المنطقة، حيث سيسهم في رفع المعاناة عن مئات الاسر التي تضم أطفالاً من ذوي الإعاقة، إضافة الى دوره المأمول في تقديم الحلول الكفيلة بالتصدي لقضية الإعاقة وتنمية الوعي العام بأسبابها وطرق تلافيها".

وقال أمير جازان في حوار لجمعية الأطفال المعوقين بمناسبة افتتاح مركز جديد في المنطقة: "إن الجمعية في حاجة إلى تقديم المساهمات لها من قبل الشركات والمؤسسات ورجال الأعمال والمستثمرين وذلك لتمكينها من الوصول إلى جميع مناطق المملكة وتقديم خدماتها الخيرية المتخصصة للمحتاجين اليها".

وأضاف سموه: "لا يخفى على الجميع اهتمام ورعاية حكومة سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين لجمعية الأطفال المعوقين، ودعم هذه الفئة الغالية على قلوب الجميع، وذلك من خلال إنشاء مبانٍ ومقارّ لخدمة وتأهيل الأطفال المعوقين في مختلف مناطق المملكة؛ لتقديم أفضل الخدمات لأبنائنا، وذلك بدعم متواصل، وتجهيزات على مستوى عالٍ، وتأهيل متطور".

وأشار الأمير محمد بن ناصر الى أن مركز جمعية الأطفال المعوقين بمنطقة جازان يعد نموذجاً مشرفاً ومميزاً ومعلماً بارزاً يسخر كل خدماته وإمكاناته للعناية بالأطفال ذوي الإعاقة، والإسهام في رفع معاناتهم، وتوفير احتياجاتهم بكل يسر وسهولة، وتقديم كل الحلول للتصدي لقضية الإعاقة.

وذكر سموه أن جمعية الأطفال المعوقين حققت إنجازات مشرفة وخدمات بارزة في كل مناطق المملكة وفق خطط طموحة تُترجم على أرض الواقع، وستسهم في المستقبل في خدمة أكبر شريحة من ذوي الإعاقة ومساعدة أسرهم وذويهم على العناية بهم وفقاً لمراحل علاجهم. ونتوقع أن تواصل الجمعية اهتمامها ودعمها للأطفال المعوقين، والسعي إلى تحقيق أهدافها.

ودعا سمو أهل الخير والشركات والمصانع الوطنية الى مساندة ميزانية تشغيل مركز رعاية الأطفال المعوقين والتي تصل الى أربعة ملايين ريال سنوياً قائلاً: "لا شك أن جمعية الأطفال المعوقين في حاجة إلى تقديم المساهمات لها من قبل جميع رجال الأعمال والمستثمرين في الأعمال الخيرية؛ وذلك لتمكينها من الوصول إلى جميع المستفيدين من خدماتها، ونهيب بالجميع المساهمة في دعم هذا الوقف الذي سيكون -بمشيئة الله- رافداً لتعزيز استمرار عطاء الجمعية".