ورشة عمل "الرؤيا المستقبلية للرعاية التعليمية"

 

في إطار تطوير وتحديث الرعاية التعليمية في جمعية الأطفال المعوقين، اقامت الأمانة العامة للجمعية مؤخراً، ورشة عمل بعنوان "رؤية مستقبلية في تعليم وتأهيل الأطفال المعوقين"، وذلك في قسم التدريب بمركز الملك فهد بالرياض، وبحضور مديرات ومسؤولات الأقسام التعليمية في الجمعية.

ناقشت الورشة ورقة العمل التي قدمها الأستاذ سليمان النيف مدير مركز الجمعية في الرس، حول تعليم وتأهيل أطفال الجمعية وفق الأساليب والاتجاهات العلمية الحديثة، وسبل دمجهم من خلال البدائل التربوية المختلفة، ومن أهمها غرفة المصادر التي تعد البديل التربوي والنمط المناسب لتدريس الأطفال المعوقين وفق الاتجاهات الحديثة.

وأكد النيف أن تقديم الخدمات التعليمية من خلال غرفة المصادر قد يتيح الفرصة لأطفال مراكز الجمعية الذين لم يلتحقوا بالمدارس لأسباب مختلفة، لاكتساب بعض المهارات الأكاديمية والاجتماعية اللازمة لاندماجهم مع المجتمع.

ومن جانبها قالت مديرة التعليم والتطوير التربوي في الجمعية الأستاذة مها دردير أن ورشة العمل أوصت بإعداد دليل لغرفة المصادر بمشاركة مديرات الاقسام التعليمية، الى جانب اعادة النظر في شروط القبول في الأقسام التعليمية في الجمعية، إضافة الى استقبال أطفال التعليم العام يوماً واحداً في الأسبوع، والتأكيد على خدمة الأطفال ما فوق 12 سنة ممن هم بحاجة إلى خدمات غرفة المصادر على أن لا تقل مدة بقاء الطفل بالغرفة عن فصل دراسي واحد، والاعتماد على تقنيات التعليم في مراحل تدريس الأطفال.

ووجهت مها دردير الشكر والتقدير للأستاذ سليمان النيف لمبادرته في تطوير أساليب التعليم في الجمعية، وكذلك لمديرات الأقسام التعليمية في المراكز لمشاركتهم الفاعلة في الورشة وطرح الحلول العلمية في تحديث خدمات الرعاية التعليمية، مما يساهم في استفادة الأطفال وتطوير امكاناتهم وقدراتهم الذهنية.