الأمير سلطان بن سلمان يرعى جائزة القران الكريم

تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز، رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين، وبحضور معالي الشيخ صالح بن فوزان الفوزان عضو هيئة كبار العلماء، تنطلق يوم السبت القادم فعاليات الدورة الثالثة والعشرين من جائزة الأمير سلطان بن سلمان لحفظ القرآن الكريم للأطفال المعوقين، ويقام الحفل الختامي يوم الاحد 5 جمادي الآخرة 1440هـ. الموافق 10 فبراير الجاري بمقر جمعية الأطفال المعوقين بالرياض.

وفي تصريح لأمين عام الجائزة الاستاذ عبد العزيز بن عبد الرحمن  السبيهين أعرب عن أسمى آيات الشكر والتقدير لصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز لما يوليه من دعم شخصي ورعاية كريمة لهذه الجائزة المتفردة وللمشاركين فيها منذ انطلاقتها عام 1417هـ، مشيراً الى أن "ما تشهده الجائزة من تفاعل مميز من العشرات من المؤسسات والجمعيات الخيرية والمدارس من كافة مناطق المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي يجسد الرسالة الإنسانية التربوية الاجتماعية لهذا الجائزة ، ونجاحها في تحقيق أهدافها".

ووجه السبيهين تحية شكر وامتنان الى معالي الشيخ صالح بن فوزان الفوزان عضو هيئة كبار العلماء لاستجابته الكريمة لدعوة راعي الجائزة لحضور حفل تكريم الحافظين في الدورة الثالثة والعشرين، مشيراً الى أن ذلك يعد امتداداً لما حظيت به الدورات السابقة من حضور ومساندة من أصحاب السماحة والمعالي والفضيلة أعضاء هيئة كبار العلماء.

وأضاف الأمين العام: "يقام أن الحفل الختامي للجائزة للبنين يوم الاحد 5 جمادي الآخرة القادم الموافق 10 فبراير 2019م، وذلك في السادسة مساء بمقر الجمعية في الرياض، بينما سيقام الحفل الختامي للبنات يوم الاثنين 6 جمادي الآخرة الموافق 11 فبراير، في الساعة العاشرة صباحاً"، وبلغ عدد الأطفال المشاركين هذا العام 96 متسابقاً ومتسابقة، يمثلون العشرات من مؤسسات الرعاية والجمعيات الخيرية والمدارس في مناطق المملكة المختلفة وعدد من دول مجلس التعاون الخليجي".

وأوضح السبيهين أن الأمانة العامة استكملت استعداداتها لاستقبال الأطفال المشاركين وأولياء أمورهم والمرافقين، من حيث تنظيم البرامج والفعاليات المصاحبة للجائزة، والإقامة في الفنادق والاستقبالات والتنقلات للقادمين من خارج العاصمة الرياض وكذلك من خارج المملكة. مضيفاً أن التفاعل مع الجائزة هذه العام شهد تنامياً ملحوظاً حيث أن الأمانة العامة استقبلت 155 طلباً للمشاركة في هذه الدورة، وانطبقت شروط القبول على 96 طفلاً فقط، منهم 52 من البنين، و44 من البنات، وبمشاركة أطفال من دولة الامارات العربية المتحدة ومملكة البحرين، وذلك امتداداً لما تحظى به الجائزة من اقبال من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي.

جدير بالذكر أن الأمانة العامة للجائزة تضم في عضويتها الدكتور ابراهيم بن محمد أبو عباة، الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الهذلول، والدكتور علي بن محمد عطيف، الدكتور عبدالله بن علي بصفر، وأمين عام جمعية الأطفال المعوقين الأستاذ عوض بن عبدالله الغامدي، الى جانب أمين عام الجائزة الأستاذ عبدالعزيز السبيهين.