مركز الملك فهد ينظم اللقاء الأول لأولياء الأمور
الرئيسية
مركز الملك فهد ينظم اللقاء الأول لأولياء الأمور

استضاف مركز الملك فهد لرعاية الأطفال المعوقين صباح الاحد 19 جمادي الاخرة اللقاء الأول لأولياء الأمور، والذي شهد حضور حشد من اباء وامهات الأطفال منسوبي المركز، والذين يتلقون برامجهم العلاجية والتعليمية والتأهيلية والاجتماعية في وحدات المركز أو مدارس الدمج.

ويهدف اللقاء الى التواصل بين الاسر وفريق العمل في لما فيه مصلحة الاطفال، إضافة الى بناء جسور من التعاون وتكامل الجهود وتبادل الرأي والخبرات بين الآباء والامهات والمتخصصين، والاسهام في دعم العلمية التعليمية داخل الفصول والاقسام الطبية، إضافة الى تعميق الاتجاهات السلوكية والقيم الأخلاقية في نفوس الأطفال.

واكد مدير مركز الملك فهد الأستاذ خالد بن سليمان الفهيد على أهمية المشاركة الايجابية لأولياء الأمور في العملية التعليمية وفي برامج التأهيل كافة كونها ستثمر الكثير من الإيجابيات لتجاوز سلبيات الإعاقة وتحجيم أثارها، مشيراً الى أن تفاعل الأبوين وباقي أفراد الاسرة يعد حجر الزاوية في العملية التأهيلية وفى برنامج الدمج خصوصاً، وقال: "ولي الأمر والمركز أهدافهم متشابهة، الطرفان يرغبان في الوصول إلى هدف واحد وهو توفير تعليم وعلاج أفضل للأبناء، وعندما يتحدث ولي الأمر للمعلم فهم يبحثون عن أفضل السبل في  طريقة تعليم الأبناء ومعرفة الطرق الجديدة لمساعدتهم للحصول على أفضل التعليم، والكل سيستفيد من هذا اللقاء، ونحن نسعد بتلقي كافة الملاحظات من اجل تلافيها في المستقبل والاستفادة من الإيجابيات، كذلك معرفة أولياء الأمور ما يحتاجه أبناؤهم في البيت للمساعدة في رفع وتطوير مستواه الدراسي، وعلاجه وفق مفهوم طبي سليم، وهذا اللقاء سيتبعه العديد من اللقاءات في المستقبل وستكون اجتماعات فصلية مستمرة بأذن الله".

وافتتح اللقاء بآيات من القران الكريم ألقتها الطالبة خلود الخضير قبل ان يتم عرض مرئي عن الخدمات المقدمة من قبل الجمعية، أعقب ذلك الرد على الاستفسارات المقدمة من أولياء الأمور، حيث أوضح الأستاذ خالد الفهيد أن المركز يتبنى تنظيم جديد من اجل الإباء والامهات من اجل التواجد مع الأطفال في الجلسات العلاجية.

من جانبها أكدت مديرة القسم التعليمي الأستاذة نورة الحميدان على أهمية علاقة الام والاب مع الجمعية، من اجل تقويم العمل والوصول الى الهدف الذي ينشده الجميع، والحفاظ على المكتسبات التي يجنيها الطفل او الطفلة اثناء تواجده في المركز. وأوضحت "ان المركز سيقوم خلال الأسبوع المقبل بتسليم الأطفال بطاقات "تسهيل" والتي تقدم خصومات خاصة للأطفال المعوقين في كافة الاحتياجات.

وانتقل بعد ذلك أولياء الأمور الى القاعة الرئيسية للمركز، حيث التقوا بكافة مسؤولي الأقسام، الذين قدموا كافة الملفات الخاصة للأطفال، والمراحل التعليمية والطبية التي يمر بها الطفل منذ اليوم الأول لوصوله للمركز.

من جانبه، أشاد ياسر ناصر العمران والد الطفل عبدالله العمران الذي يقضي عامه السابع في مركز الملك فهد بالتطور الكبير الذي تشهده الجمعية على كافة الأصعدة، مبيناً على ان ولده استفاد من الخدمات المجانية المقدمة من قبل الجمعية، ومن ابرز تلك الإيجابيات الفوائد النفسية، والعلاج الطبيعي، وقال: "من اهم المحطات في حياتي ابني هي العملية الجراحية التي خضع لها في مستشفى الملك فيصل التخصصي، بعد التنسيق مع الدكتور زايد الزايد الذي أتقدم له بجزيل الشكر على مساهمته الفاعلة مع كافة أطفال الجمعية، حيث تم اجرى عبدالله عملية جراحية لإطالة الاوتار، والحمد الله وضعه الصحي بات افضل وبكثير من السابق، واصبح يخدم نفسه بنفسه".

وأثنى العمران على فكرة اللقاء واصفاء أيها بالاجتماع المثمر من اجل تطور الطفل، "الالتقاء بمسؤولي المركز واستماعهم لنا برحابة صدر امر محفز لأولياء الأمور، ويسهم في تطوير العمل وتلافي السلبيات".

وفي نهاية اللقاء تم تكريم عدد من أولياء الأمور المميزين، الذين يشاركون بفعالية في البرامج التي تنفذ داخل المركز.