الرعاية العلاجية والتأهيلية

توفر مراكز الجمعية خدمات التشخيص والعلاج والتأهيل عبر وحدات القسم الطبي، وتضم، وحدات الاستقبال، العيادات الاستشارية، العلاج الطبيعي، العلاج الوظيفي، عيادات الأسنان، علاج عيوب النطق وعلل الكلام، الورشة الطبية، وتطبق داخل الأقسام العلاجية برامج مبتكرة مثل "البدلة الفضائية" والفحص والتدخل المبكر، الى جانب الاستشارات الطبية والنفسية لذوي الأطفال المعوقين، وتدريب الأمهات على كيفية التعامل مع الطفل ومساعدته على اكتساب المهارات.

وبالتعاون مع عدد من المستشفيات الجامعية والكبرى وفي مقدمتها مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث يتم فحص الأطفال الذين يحتاجون الى التدخل الجراحي للعظام.

وتضم المراكز الوحدات التالية:

  • العلاج الطبيعي: تسهم هذه الخدمة في تهيئة الأطفال ذوي الإعاقة وتنمية قدراتهم الجسدية بما يمكنهم من تجاوز ظروف اعاقتهم.
  • العلاج الوظيفي، وتعمل هذه الخدمة للتغلب على مشاكل القصور الحركي ومشاكل الادراك، بالإضافة الى تنمية مهارات الحياة اليومية، وتحقيق الاستقلال الذاتي قدر الإمكان.
  • علاج عيوب النطق: وتهدف الى تحسين جانب التواصل اللغوي والاجتماعي عند الطفل، مما يسهم في اندماجه في المجتمع، وتعزيز قدراته على استكمال مسرته التعليمية.
  • قسم التمريض: ويتولى مساعدة الأمهات وتدريب الأمهات خلال دورات العلاج المكثف لتنمية المهارات الحياتية اليومية للطفل، وتقديم المساعدة المتخصصة للاستشاريين وفريق التأهيل.
  • عيادة الاسنان وصحة الفم، وهي تهتم بتوعية الأمهات بأهمية كيفية الاعتناء بأسنان الأطفال، ومن جهة أخرى تقدم العيادة العلاج للأطفال حسب احتياجاتهم.
  • ورشة الجبائر والأجهزة المساعدة، وهي تقوم بتصنيع الجبائر والوسائل المساعدة حب احتياجات كل طفل.
  • العلاج التأهيلي المكثف (سكن الأطفال): يضم المركز عدداً من المساكن المخصصة لتقديم دورات تأهيلية مكثفة للأطفال من 6-8 أسابيع، يتم خلالها تدريب الأمهات على كيفية التعامل مع الطفل وتطبيق برامج المتابعة المنزلية، ولا تطبق الجمعية منهج الايواء الدائم.
  • برنامج التدخل العلاجي المبكر: وهو يتضمن تقديم خدمة تأهيلية للأطفال ما بين سن الولادة و3سنوات، ويمتد الى 8 أسابيع، ويهدف الى تقييم حالة الطفل وتعريف الام بطبيعة الإعاقة وكيفية التعامل معها وتدريبها على بعض التمرينات البسيطة للتغلب على المضاعفات السلبية.

الرعاية التربوية التعليمية

  1. التعليم:

تقدم هذه الخدمة للطفل من العام الأول لولادته عبر برنامجي السكن والتدخل المبكر، وتقدم المراكز خدمات تعليمية للأطفال حسب أعمارهم 4-12 عاماً، سواء تعليم فكري أو تعليم عام وفقاً لنسبة ذكاء الطفل، وتشمل المراحل التعليمية

الطفولة المبكرة   - التمهيدي    – الابتدائي،

وتضم مرحلة الطفولة المبكرة والتمهيدي في المركز 4 فصول منها فصلين للطفولة المبكرة وفصل تمهيدي وفصل ملاحظة، وتعتبر هذه المرحلة حجر الاساس الذي ترتكز عليه العملية التعليمية، وتتراوح اعمار اطفال فيها بين 4-6 سنوات، ويتم فيها التركيز على تنمية مدارك الطفل باللعب وتوفير جو تأهيلي تعليمي منظم، للتعرف على البيئة من حوله عن طريق الاعتماد على حواسه، ومن ثم يتم التركيز على القدرات الفردية للطفل ومعرفة جوانب القوة والضعف لديه وتهيئته للمرحلة الاكاديمية التالية.

أما مرحلة الابتدائي، فتتراوح أعمار الاطفال فيها ما بين 6-12 عاماً، وتشتمل علة 8 فصول تعليمية، وتطبق فيها مناهج وزارة التربية والتعليم للبنين والبنات، ومناهج التربية الفكرية، ومناهج الوحدات التعليمية، ومن خلال تلك المناهج يتم تحديد أهداف طويلة وقصيرة المدى تتناسب مع قدرات الطالب ونسبة ذكاؤه وتكيفه الاجتماعي.

كما تقدم خدمات مساندة تدعم المنهج المتبع مثل، وحدة النطق والتخاطب، وحدة التواصل ولغة بلس وماكنتون، فصل القراءة وفصل الحاسب الالي، والقرآن الكريم، والمكتبة والورشة الفنية وغرفة الوسائل التعليمية.

وتتضمن البرامج التعليمية والتربوية:

  1. التدخل المبكر في التأهيل التعليمي:

تعتبر المراحل الاولى من عمر الطفل من اهم المراحل المؤثرة في كافة مظاهر النمو، لذا فان عملية التدخل المبكر تساعد وتساهم في نجاح عملية الدمج بشكل مباشر.

ويتضمن البرنامج:

  • تقييم نسبة ونوعية الإعاقة لدى الاطفال
  • دمج الاطفال صغار السن من ذوي الاعاقة المزدوجة والحركية في الروضات
  • تقديم البرامج المنزلية المصورة للأهالي، والمتابعة المستمرة.
  • الزيارات المنزلية يهدف التطوير الأكاديمي والتأهيلي للطفل.
  • الزيارات المدرسية قبل وبعد الدمج.
  1. الدمج:

تأهيل الأطفال من الجوانب الادراكية واللغوية والاجتماعية والنفسية بما يساعدهم على الاندماج مع أقرانهم الاصحاء.

ويتضمن البرنامج:

  • دمج الأطفال من ذوي الإعاقة الحركية أو الإعاقة المزدوجة أو غير الناطقين في المدارس والروضات.
  • المتابعة المستمرة مع أهالي الأطفال المدمجين
  • المتابعة المستمرة المدرسية مع الادارة في المدرسة والمعلمات
  1. التفاعل الاجتماعي التربوي:

تقديم برامج توعوية لأولياء الأمور والأسر داخل الجمعية وخارجها، ومن ذلك برنامج (شاركني) لأمهات الفصل الواحد. وتعميم البرامج التثقيفية داخل المساكن.

  1. الرعاية النفسية:

وهي من بين برامج الرعاية التأهيلية، وتهدف الى الوصول بالأطفال الى حالة من الاتزان والاستقرار النفسي والتكيف مع الإعاقة، ومن ثم تجاوز أثارها السلبية، وكذلك العمل على تعديل سلوك الطفل وارشاد الاسرة لكيفية التعامل مع الإعاقة

  1. المشاركات:

المشاركة في أنشطة ثقافية وفنية واجتماعية ورياضية مع المدارس والجامعات ومراكز التأهيل، وإيجاد برامج وتطبيقات تعليمية عبر الحاسب تقوم بدعم برامج التأهيل التربوي.

  1. الاستشارات:

تقديم الاستشارات العلمية والتربوية والتعليمية والنفسية للأشخاص ذوي الإعاقة وأسرهم والعاملين في المجال.